مملكة البنوتات



منتدى للبنآت فقطءء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه جميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملوح
عضوة كيوت
عضوة كيوت


عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 10/01/2016
الموقع : الحمد الله

مُساهمةموضوع: قصه جميل    الأحد 10 يناير 2016, 19:49

قصة رائعة تبين قيمة الصدق مع الله واﻹخلاص والورع .. أنصح بقراءتها
قصه ﻋﺠﻴﺒﺔ ..
ﺣﺪﺛﺖ ﻷﺣﺪ ﺃﺋﻤﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﻫﻮ : ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ
ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ تر ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭﻱ ﺍﻟﺒﺰﺍﺭ ،
ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭ ﺑﻘﺎﺿﻲ ﺍﻟﻤﺎﺭﺳﺘﺎﻥ ، ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ
ﺍﻟﻤﺘﻮفى ﻋﺎﻡ 535 ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ ، ﻭﻗﻌﺖ ﻟﻪ ﻗﺼﺔ
ﻋﺠﻴﺒﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻳﻤﺎ ﻋﺒﺮﺓ، ﻓﻘﺪ ﺣﻜﻰ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ
ﺑﻤﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ ﺣﺞ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻔﻠﺴﺎً ﻻ ﻳﻤﻠﻚ
ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﺣﻄﺎﻡ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﻗﺪ ﺍﺷﺘﺪ ﺑﻪ ﺍﻟﺠﻮﻉ
ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡٍ ﻓﺨﺮﺝ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻛﺴﺮﺓ ﺧﺒﺰٍ ﺃﻭ
ﺃﻱ ﺷﻲﺀٍ ﻳﺴﺪ ﺑﻪ ﺭﻣﻘﻪ، ﻓﺈﺫﺍ ﺑﻪ ﻳﺠﺪ ﺻﺮﺓً
ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻳﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻣﻠﻘﺎﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ،
ﻓﻔﺘﺤﻬﺎ ﻓﻮﺟﺪ ﺑﺪﺍﺧﻠﻬﺎ ﻋﻘﺪﺍً ﺛﻤﻴﻨﺎً ﻣﻦ
ﺍﻟﻠﺆﻟﺆ، ﺗﻘﺪﺭ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﺑﺨﻤﺴﻤﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺩﻳﻨﺎﺭ،
ﻓﺄﺧﺬﻩ ﻭﻗﻔﻞ ﺭﺍﺟﻌﺎً، ﻓﺒﻴﻨﺎ ﻫﻮ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ،
ﺇﺫﺍ ﺑﺮﺟﻞٍ ﻳﻨﺸﺪ ﺍﻟﻌﻘﺪ، ﻭﻳﻨﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ؛
ﻳﻘﻮﻝ ﺃﻧﻪ ﺍﻓﺘﻘﺪ ﺻﺮﺓ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺮ، ﻓﻤﻦ
ﻭﺟﺪﻫﺎ ﻓﻠﻪ ﺧﻤﺴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭﺍً !! ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻭﻣﺎﺫﺍ
ﻳﻮﺟﺪ ﺑﺪﺍﺧﻞ ﺍﻟﺼﺮﺓ، ﻗﺎﻝ : ﺑﺪﺍﺧﻠﻬﺎ ﻋﻘﺪ
ﻟﺆﻟﺆٍ ﺛﻤﻴﻦ، ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﻋﻼﻣﺔ ﺍﻟﻌﻘﺪ، ﻓﻠﻤﺎ
ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﻬﺎ ﺩﻓﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﺼﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ،
ﻓﺄﺧﺮﺝ ﻟﻪ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺩﻳﻨﺎﺭﺍً ﻭﻧﺎﻭﻟﻬﺎ ﻟﻪ، ﻓﺄﺑﻰ
ﺃﻥ ﻳﺄﺧﺬﻫﺎ، ﻗﺎﺋﻼً : ﻣﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻲ ﺃﻥ ﺁﺧﺬ
ﻣﻘﺎﺑﻼً ﻋﻠﻰ ﻟﻘﻄﺔٍ ﻭﺟﺪﺗﻬﺎ ﻭﺃﻋﺪﺗﻬﺎ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ،
ﻓﺈﻧﻲ ﻣﺎ ﺃﻋﺪﺕ ﻟﻚ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻃﻤﻌﺎً ﻓﻲ
ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ، ﺑﻞ ﻃﻤﻌﺎً ﻓﻲ ﺭﺿﺎ ﺭﺑﻲ، ﻓﺮﻓﺾ
ﺃﺧﺬ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﻫﻮ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻳﺘﻀﻮﺭ ﺟﻮﻋﺎً ﻭﻻ
ﻳﺠﺪ ﻛﺴﺮﺓ ﺧﺒﺰ ﻳﺎﺑﺴﺔ ﻳﺴﺪ ﺑﻬﺎ ﺭﻣﻘﻪ،
ﻓﺪﻋﻰ ﻟﻪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﺨﻴﺮ، ﻭﻣﻀﻰ ﻟﺤﺎﻝ
ﺳﺒﻴﻠﻪ . ﻣﻜﺚ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﺍﻟﻤﺤﺪِّﺙ ﺑﻤﻜﺔ
ﺃﻳﺎﻣﺎً ﺛﻢ ﻗﺮﺭ ﺃﻥ ﻳﺮﻛﺐ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻟﻌﻠﻪ ﻳﺼﻴﺐ
ﺷﻴﺌﺎً ﻳﺘﻤﻮَّﻝ ﺑﻪ، ﻓﺒﻴﻨﻤﺎ ﻫﻢ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ
ﺍﻟﺒﺤﺮ، ﺇﺫ ﻫﺒﺖ ﻋﺎﺻﻔﺔ ﻫﻮﺟﺎﺀ، ﻟﻢ ﺗﺰﻝ
ﺗﺘﻼﻋﺐ ﺑﺴﻔﻴﻨﺘﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﺣﻄﻤﺘﻬﺎ ﻭﺃﻏﺮﻗﺘﻬﺎ،
ﻓﺘﻌﻠﻖ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﺑﻠﻮﺡٍ ﻣﻦ ﺣﻄﺎﻡ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ،
ﻭﻣﺎ ﺯﺍﻝ ﻣﺘﺸﺒﺜﺎً ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻟﻠﻮﺡ ﻭﺍﻟﻤﻮﺝ
ﻳﺘﻘﺎﺫﻓﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ ﺃﻳﺎﻡ ﺣﺘﻰ ﺃﻟﻘﻰ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﺸﺎﻃﺊ، ﻭﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﺑﻪ ﺍﻟﺠﻬﺪ ﻭﺍﻹﻋﻴﺎﺀ ﻣﺒﻠﻐﺎً
ﻋﻈﻴﻤﺎً، ﻓﺎﺳﺘﺠﻤﻊ ﻗﻮﺍﻩ ﻭﺟﺮ ﻧﻔﺴﻪ ﺣﺘﻰ
ﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻗﺮﺏ ﻣﺴﺠﺪ ﻓﺎﺭﺗﻤﻰ ﻓﻲ ﺩﺍﺧﻠﻪ،
ﻭﻫﻮ ﻻ ﻳﺪﺭﻱ ﺷﻴﺌﺎً ﻋﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺤﻠﺔ ﻭﻻ
ﻳﻌﺮﻑ ﺃﺣﺪﺍً ﻣﻦ ﺃﻫﻠﻬﺎ . ﺛﻢ ﻟﻢ ﻳﻠﺒﺚ ﺃﻥ ﺩﺧﻞ
ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺭﺟﻞ، ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻩ ﺳﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﻪ،
ﻓﻠﻤﺎ ﻗﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺼﺘﻪ؛ ﺃﺗﻰ ﻟﻪ ﺑﻄﻌﺎﻡٍ
ﻭﺷﺮﺍﺏٍ ﻭﺛﻮﺏٍ ﻳﺴﺘﺪﻓﺊ ﺑﻪ، ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺇﻧﻬﻢ
ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻦ ﺭﺟﻞٍ ﻳﺴﺘﺄﺟﺮﻭﻧﻪ ﻟﻴﺆﻣﻬﻢ ﻓﻲ
ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺃﻧﻪ
ﻳﺤﻔﻆ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ، ﺳﺎﺭﻋﻮﺍ ﺑﺎﺳﺘﺌﺠﺎﺭﻩ
ﺇﻣﺎﻣﺎً ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ، ﻓﻠﻤﺎ ﻋﻠﻤﻮﺍ ﺃﻧﻪ ﻳﺠﻴﺪ
ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ، ﺍﺳﺘﺄﺟﺮﻭﻩ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﻟﻬﻢ ﺃﺑﻨﺎﺀﻫﻢ، ﻗﺎﻝ
ﻓﺘﻤﻮَّﻟﺖ، ﻭﺃﺻﺒﺤﺖ ﺑﺨﻴﺮ ﺣﺎﻝ، ﻓﺠﺎﺀﻭﻧﻲ
ﻳﻮﻣﺎً ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻲ : ﺇﻥ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻓﺘﺎﺓً ﻳﺘﻴﻤﺔ ﻧﺮﻳﺪ
ﺃﻥ ﻧﺰﻭِّﺟﻚ ﺑﻬﺎ، ﻭﺃﻟﺤُّﻮﺍ ﻋﻠﻲَّ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ
ﻓﻮﺍﻓﻘﺖ، ﻓﻠﻤَّﺎ ﺃﺩﺧﻠﻮﻧﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻋﻠﻰ عنقها ﻋﻘﺪﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺆﻟﺆ، ﻓﻠﻢ ﺃﺗﻤﺎﻟﻚ ﻧﻔﺴﻲ
ﻣﻦ ﺇﻣﻌﺎﻥ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻌﻘﺪ، ﻭﺃﻧﺎ ﻓﻲ
ﺣﺎﻝٍ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻫﻮﻝ ﻭﺍﻟﻌﺠﺐ، ﺇﺫ ﺃﻧﻪ ﻫﻮ ﺫﺍﺕ
ﺍﻟﻌﻘﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺟﺪﺗﻪ ﺑﻤﻜﺔ، ﻓﺒﻴﻨﻤﺎ ﺃﻧﺎ ﺃﺣﻤﻠﻖ
ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻘﺪ؛ ﺇﺫﺍ ﺑﺎﻟﻔﺘﺎﺓ ﺗﺨﺮﺝ ﺑﺎﻛﻴﺔً ﻣﻨﺘﺤﺒﺔ،
ﻭﻫﻲ ﺗﻘﻮﻝ ﺇﻧﻪ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ
ﻭﺟﻬﻲ، ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﺮﻓﻊ ﺑﺼﺮﻩ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﺍﻟﺬﻱ
ﻋﻠﻰ عنقي . ﻓﻠﻤﺎ ﺻﻠﻴﺖ ﺑﻬﻢ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻔﺠﺮ
ﺫﻛﺮﻭﺍ ﻟﻲ ﺫﻟﻚ، ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻬﻢ ﺃﻧﻨﻲ ﻗﺪ ﻭﺟﺪﺕ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻗﺒﻞ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ ﻣﻠﻘﻰً ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ
ﻓﻲ ﺻﺮﺓ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺮ ﺑﺒﻴﺖ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ، ﻭﻗﺪ
ﺃﻋﺪﺗﻪ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ، ﻓﻜﺒَّﺮﻭﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎً، ﺣﺘﻰ ﺍﺭﺗﺞَّ
ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺑﺘﻜﺒﻴﺮﻫﻢ . ﺛﻢ ﺃﺧﺒﺮﻭﻧﻲ ﺃﻥ ﺻﺎﺣﺐ
ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻫﻮ ﻭﺍﻟﺪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻴﺘﻴﻤﺔ، ﻭﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ
ﺳﻮﺍﻫﺎ، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﻳﺆﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺑﻬﺬﺍ
ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻭﺃﻧﻪ ﺗﻮﻓﻲ ﻗﺒﻞ ﻣﺪﺓ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻣﻨﺬ
ﺃﻥ ﻋﺎﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺞ ﻟﻢ ﻳﻔﺘﺄ ﻳﺪﻋﻮ ﺑﻬﺬﺍ
ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ، ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺆﻣِّﻦ ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻪ : ‏( ﺍﻟﻠﻬﻢَّ ﺇﻧﻲ
ﻟﻦ ﺃﺟﺪ ﺃﺣﺪﺍً ﻣﺜﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻌﻘﺪ؛ ﺍﻟﻠﻬﻢ
ﻟﻘﻨﻲ ﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﺃﺯﻭِّﺟﻪ ﻭﺣﻴﺪﺗﻲ ‏) ، ﻭﻫﺎ ﻗﺪ
ﺍﺳﺘﺠﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﺪﻋﺎﺋﻪ ﻓﺠﺎﺀ ﺑﻚ
ﻭﺯﻭَّﺟﻚ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺘﻪ، ﻭﻟﻮ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ !!!! ﻭﻫﺬﺍ
ﺟﺰﺍﺀ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﻭﻋﻔو ﺍﻟﻨﻔﺲ!!!
--------------------------
* ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻣﺮﻭﻳﺔ ﻓﻲ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺮﻗﺎﻕ
ﻭﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻢ ‏(ﻣﺮﺁﺓ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻷﻋﻴﺎﻥ‏)
ﺍﺧﺘﺼﺮﻫﺎ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲُّ ﻭﺃﻭﺩﻋﻬﺎ " ﺳﻴﺮ ﺃﻋﻼﻡ
ﺍﻟﻨﺒﻼﺀ .
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rym dz
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى


عدد المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 24/03/2014
العمر : 15
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميل    السبت 16 يناير 2016, 20:40

امممم عجيبة و الله 
شكرا حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
basmalab
عضوة بسيطة
عضوة بسيطة


عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميل    السبت 23 أبريل 2016, 22:18

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله
القصة جميلة وعجيبة
استمرى 
فى امان الله  :)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه جميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة البنوتات :: المنتديات الادبية :: منتدى القصص و الحكايات و الروايات-
انتقل الى: